كيفية اكتشاف الطفل الموهوب

advertise here
عادة ما نرى الأطفال يقيمون بأفعال غريبة تنم عن ذكاء و فطنة و ابداع حتى اننا نبقى منبهرين
كيفية اكتشاف الطفل الموهوب

 اليك علامات تد على أن طفلك موهوب
 1 - انتبهي لمهارات القراءة. غالبًا ما تكون القراءة المبكرة علامة على موهبة الطفل خاصةً إن علَّم الطفل نفسه كيفية القراءة والكتابة، فقد تكون إشارة أن طفلكِ موهوبًا إن استطاع القراءة قبل ارتياده المدرسة، كما يمكن أن تلاحظي أن طفلكِ يقرأ بمستوى متقدم، فقد يحصل على نتائج مرتفعة في اختبارات القراءة والفهم، كما قد يلاحظ معلمو طفلكِ أنه يقرأ كثيرًا بالمدرسة، حتى أنه يمكن أن يفضِّل طفلكِ القراءة عن الأنشطة الجسدية.

 2 - انتبهي لذاكرة طفلكِ. غالبًا ما يكون لدى الأطفال الموهوبون ذاكرة أقوى من الأطفال العاديين، فقد تلاحظي أنه يتذكر أشياء بطريقة غير متوقعة وبدقة، فلاحظيه لتدركي إن كانت ذاكرته حديدية
ضعي في اعتباركِ أيضًا أنه ليس كل الأطفال الموهوبين نابغين في الحساب، فقد يكون لدى مختلف الأطفال الموهوبون جوانب اهتمامات ومهارات مختلفة، فبالرغم من أن الحساب مجال شائع من حيث اهتمام الأطفال الموهوبين إلا أن الطفل الذي يعاني مع الحساب قد لا يزال موهوبًا.
فقد يكون طفلكِ استطاع تكوين جُمل كاملة ونطقها قبل أقرانه، كما يمكن أن يكون لديه حصيلة لغوية كبيرة منذ سن مبكرة وكان يستطيع الانخراط في محادثات وسؤال الأسئلة قبل الأطفال الآخرين، فإن بدى لكِ أن طفلكِ ينمو أسرع من أقرانه قد يكون موهوبًا.

. يتميز الأطفال الموهوبون باهتمام صادق في معرفة أشياء كثيرة عن العالم من حولهم. قد يعرف الطفل الموهوب مثلًا كثيرًا عن السياسة والأحداث العامة، كما ستجدي أنه يسأل أسئلة كثيرة، فقد يسألكِ طفلكِ عن الأحداث التاريخية أو تاريخ العائلة أو الثقافة الخاصة ببلدكم وهكذا، فغالبًا ما يكون الأطفال الموهوبون محبين للاستطلاع وفضوليين ويستمتعون بمعرفة الأشياء الجديدة، فقد يتمتع الطفل الموهوب بحسٍ أعلى من المتوسط عن العالم.

 3 - انتبهي لأسئلة طفلكِ. يسأل الكثير من الأطفال الأسئلة، لكن خط الأسئلة الذي يسأله الطفل الموهوب يكون متميزًا، فالأطفال الموهوبون يسألون الأسئلة كي يفهمون العالم والبشر من حولهم بطريقة أفضل كما أن حبهم للمعرفة يكون صادقًا.
الأطفال الموهوبون يستطيعون المشاركة في حديث الكبار الفعلي وسؤال الأسئلة ومناقشة الموضوع الذي بصدد المناقشة وفهم الاختلافات والمعاني المزدوجة بالحديث.

   4 - انتبهي كيف يتبع طفلكِ التعليمات. قد يستطيع الطفل الموهوب اتباع توجيهات ذات عدة خطوات في سن مبكرة دون مشكلة وقد لا يحتاجون لأن يسألونكِ مرة أخرى لتوضحي لهم الأمر وقد يستطيع الطفل الموهوب أن يتبع التوجيهات بسهولة

 5 - انتبهي لاهتمامات طفلكِ الفريدة. معروف عن الأطفال الموهوبين أنهم لديهم شغف ببعض الاهتمامات في سن مبكرة، كما يمكنهم التركيز بشدة على موضوع واحد وبينما لدى كل الأطفال اهتماماتهم الفريدة إلا أن الأطفال الموهوبين سيكون لديهم معرفة محددة ببعض الموضوعات المحددة.
قد يرغب الأطفال الموهوبون في أن يقرئوا كتبًا تمدهم بالمعلومات عن موضوع معين، فإذا كان طفلكِ مهتمًا بالدلافين مثلًا قد تجدينه يتفقد الكتب المعلوماتية الموجودة بمكتبة مدرسته عن هذا الموضوع، كما قد تلاحظي أن طفلكِ لديه معرفة عميقة بمختلف أنواع الدلافين وبأعمارهم وسلوكهم وحقائق أخرى عن هذا الكائن.
سيستمتع طفلكِ بحق أثناء تعلُّمه عن الموضوع، فبينما قد يهتم الأطفال العاديون بحيوان معين قد تجدين أن الطفل الموهوب يشغف بمشاهدة الأفلام الوثائقية عن الطبيعة ويختار هذا الحيوان كموضوع دراسته بأحد المشاريع الدراسية
. لدى الأطفال الموهوبين قدرة فريدة على حل المشكلات، فهم يميلون إلى التفكير السلس حيث يستطيعون البحث عن حلول وأفكار بديلة، فقد يجد الطفل الموهوب ثغرة بقواعد أحد ألعاب اللوحات مثلًا أو أن يضيف بضعة خطوات أو قواعد للعبة يلعبها مع أصدقائه بالحديقة حيث يجعل اللعبة أكثر تشويقًا، كما ينظر الطفل الموهوب إلى الأشياء الافتراضية والمعنوية؛ فقد تسمعين طفلًا موهوبًا يسأل أسئلة من نوع: "ماذا لو" عندما يحاول اكتشاف حل لمشكلة ما.
 6 - ابحثي عن الخيال. إن الأطفال الموهوبين خياليون بطبيعتهم، لذلك قد يحب طفلكِ لعبة تمثيل الأدوار أو أن يتخيل أشياء غير موجودة بالواقع وقد يميل الطفل الموهوب إلى أن يخرط بأحلام اليقظة كثيرًا حيث تكون أحلام اليقظة تلك تفصيلية جدًا]
قد يمارس الأطفال الموهوبون الكتابة أو الرسم كهواية، كما يمكن أن يقوموا بتقليد الآخرين من أجل المزاح أو يغنون أغاني سمعوها بمكان ما.
قد يسرد الأطفال الموهوبون حكايات مفعمة بالحياة سواء كانت حقيقية أم خيالية وقد يستمتعوا بالأنشطة خارج إطار الدراسة مثل النشاط المسرحي أو الموسيقى أو الرسم بما أن لديهم حاجة طبيعية في أن يعبروا عن أنفسهم بطريقة إبداعية وفنية.
. يمكنكِ اكتشاف إذا ما كان طفلكِ موهوبًا أم لا بناءً على تفاعلاته الاجتماعية؛ فالأطفال الموهوبون لديهم قدرة فريدة على فهم الآخرين ومحاولة التعاطف معهم بصدق .

إضغط لإضافة تعليق